طارق العلي: الجمهور السعودي داعم لأي نشاط إعلامي داخل المملكة وخارجها


تحكم خط القراءة

زاوية55 - خاص

أضحك الفنان الكويتي طارق العلي جمهور مسرحية "هلا بالخميس" المعهود بعروضه الكوميدية الاستثنائية، والتي قُدمت ضمن فعاليات "موسم الشرقية" بمحافظة القطيف في قاعة الأمير فيصل بن فهد بمدينة سيهات، واختتمت عروضها ليلة أمس بحضور ما يربو على 1000 زائر.

ووجد الفنان الكويتي طارق العلي التفاعل جميل، في المرة الأولى لعروضه المسرحية في محافظة القطيف.

وقال: "لسنوات أعرض مسرحياتي في مناطق المملكة، وأتجول فيها، ولكن اليوم وجود هيئة الترفيه التي يرأسها معالي المستشار تركي آل الشيخ، والعاملين فيها، صار التنسيق أفضل، الجمهور السعودي داعم لأي نشاط إعلامي خارج المملكة وداخلها، وهيئة الترفيه في المواسم الثقافية والترفيهية والسياحية تعطي مجال أكثر للمشاهدة من قبل المواطنين والتي قد لا تستطيع أن تقصد المسرح الخارجي، ويأتي دورنا هنا في المسرح والمشاركة المهرجانات على المستوى العربي والخليجي أو حتى الأوروبي.

ووصف رؤية 2030 بالرائعة، حيث حققت أحلام السينما، ومشيداً بالإعلام الفني ومشاركات الفنانين العرب والخليجيين، ونوع المحافل على المستوى المحلي والخليجي، وأكد أن تفاعل الجمهور هو أساس نجاح ذلك.

وأعرب أن المواطن الكويتي، يجد أن المملكة لها جو خاص، لافتاً إلى أن بين الكويت والسعودية ترابط أسر وقبائل، وهي ما يستقطب لزيارة الأهل والأقارب، والتي تقرب مضمون الزيارة لهم والتجول، معرباً أن المملكة زاخرة بأماكن تراثية وسياحية، ومعالم جميلة، وهو ما يؤمل من هيئة الترفيه أن تنشطه لتستقطب ليس فقط السياح من الغرب بل حتى سياح دول الخليج.

وذكر مخرج المسرحية مشاري المجيبل أنها عبارة عن "حدوتة" تحكي قصة رجل يحاول أخذ إرثه من أسرته مستنداً على مساعدة صديقه، وتتطور الأحداث في البحث عن الإرث لتنتهي بغاية مختلفة.

وأضاف أن المسرحية تبعث برسالة للجمهور، في أن محاولة الوصول إلى الغاية وسيلة ونية غير سليمة فلن يتحقق الوصول، وأن السعي يكون بنية طيبة.

يذكر أن مسرحية "هلا بالخميس" من بطولة الفنان طارق العلي، والفنان شهاب حاجية وخالد المظفر وسعود الشويعي، وتمثيل مجموعة من الشباب الكويتيين أحمد تمار وشملان المجيبل، مشاري المجيبل، شاهين الشاهين، وفيصل السعد، ومحمد عبد القدوس وعبد الرحمن الهزيم ومصطفى محمود، محمد الوزير، ومن الفنانات شيماء قمبر وعذاري الزامل، هيام.

التعليقات