تسهيلاً لزيارة العتبات المقدسة.. العراق يعتزم فتح قنصلية له في المنطقة الشرقية


تحكم خط القراءة

أعلن الناطق باسم وزارة الخارجية العراقية أحمد الصحاف، اليوم الخميس، اعتزام العراق فتح قنصلية له في المناطق الشرقية للمملكة العربية السعودية.

وقال الصحاف في تصريح لوكالة "سبوتنيك" إنه "في إطار افتتاح القنصلية الجديدة للسعودية في بغداد اليوم فإن العراق سيبادر إلى جهود مناظرة في هذا السياق وربما سنشهد تنسيق مع الجانب السعودي بفتح قنصلية عراقية في بعض المناطق الشرقية من السعودية"، لافتا إلى أن ذلك "سينعكس على طبيعة الرحلات الجوية بين بغداد وجدة والرياض ولربما لاحقا سيكون الدمام".

وأضاف أن هذا "سيساهم برفع مستوى التبادل التجاري والسياحي والثقافي بين البلدين".

وأعلنت الخارجية العراقية في وقت سابق من اليوم الخميس افتتاح القنصلية السعودية في بغداد بحضور وزير الخارجية محمد علي الحكيم.

وقالت الخارجية في بيان "حضر وزير الخارجيّة محمد علي الحكيم مراسم افتتاح قنصليّة المملكة العربيّة السعوديَّة في بغداد".

وأشارت إلى أن ذلك "يأتي كمُؤشِّر عمليّ على تعزيز التواصُل بين بغداد والرياض، وحرص البلدين الشقيقين على تيسير الخدمات القنصليّة، وتقديم التسهيلات إلى الراغبين في زيارة الديار المُقدَّسة في المملكة؛ لأداء الحجّ، والعمرة، وزيارة العتبات المُقدَّسة في العراق، ولتسهيل إجراءات حركة العمل، والتبادل التجاريّ بين البلدين".

ويرأس وزير التجارة والاستثمار السعودي ماجد القصبي، وفداً رسمياً رفيع المستوى، للمشاركة في أعمال الدورة الثانية لمجلس التنسيق السعودي، يعقد حالياً بالعاصمة العراقية.

وعقد المجلس التنسيقي السعودي — العراقي الأول، في تشرين الأول/ أكتوبر عام 2017 برعاية العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، ورئيس الوزراء العراقي.

ويهدف مجلس التنسيق السعودي العراقي إلى الارتقاء بالعلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين في كافة المجالات إلى آفاق جديدة، وتنسيق الجهود الثنائية بما يخدم مصالح البلدين ويضمن حماية المصالح المشتركة، وتنمية الشراكة الاستراتيجية بينهما.

كما يهدف المجلس إلى تشجيع تبادل الخبرات الفنية والتقنية بين البلدين، ونقل التقنية والتعاون في البحث العلمي.

التعليقات