بالفيديو.. تجمع 54 معلم لتوديع الغامدي.. قصة سبع سنوات قضاها في قطاع التعليم بالقطيف


تحكم خط القراءة

زاوية 55 - خاص 

"لم أعد لهذه الكلمة، لأن المشاعر الصادقة بداخلي للقطيف وأهلها لا تحتاج لأي إعداد أو كتابة، كلماتي صادقة ومن القلب، لا أتزلف بها" بهذه الكلمات بدأ الأستاذ عماد الغامدي توديع معلمي القطيف، مساء الثلاثاء.

حيث وصف مشرف مادة اللغة الإنجليزية الأستاذ عماد الغامدي، المفارقة بين انطباعه قبل التعيين في محافظة القطيف، ويوم توديعه إياها، في كلمته التي ألقاها بحفل تكريمه من قبل معلمي اللغة الإنجليزية بقطاع القطيف، بمناسبة نقله للمدينة المنورة.

ويأتي هذا التكريم من مبادرة أطلقها الأستاذ عاطف آل غانم واستجاب لها 54 من معلمي اللغة الإنجليزية بقطاع القطيف، و ذلك في مساء الثلاثاء 11 شعبان في مجلس الأستاذ حسين المروحن بحي الشاطئ.

وأعرب عن ارتياحه في السبع السنوات التي قضاها على رأس العمل في القطيف، من التعامل والخير الذي وجده من الأهالي والمعلمين وقادة المدارس، ولا من الطلاب، والتي لم يطلب طوال هذه المدة النقل إلا للمدينة المنورة، حيث ينشأ.

وبمشاعر الدهشة، ذكر أنه كان سابقاً حين يزور الدمام يتجاوز شارع سيهات متوجساً، وأن والداه كانا متخوفين من تعيينه في محافظة القطيف، حتى أنهم طلبوا منه إلغاءه، إلا أنه حين أحضرهم لزيارتها في إحدى السنوات على غفلة منهم، نالهم الإعجاب بأخلاق الأهالي وطيبتهم، وارتياحهم، حتى طلبوا منه التمديد.

وقال: "شكراً من القلب لكل معلم في القطيف وكل طالب وقائد مدرسة، ولكل مكان قصدته في القطيف بمناسبات الحزن والفرح، لأنني في كل ذلك وجدت المحبة والتقدير، ولكم مني مثلها، لهذا الكرم والتجمع الذي صار محفور في القلب".

التعليقات