الخالدي يدشن مهرجان ربيان الشرقية.. وتوقعات حصيلة الموسم تصل إلى 6 آلاف طن


تحكم خط القراءة

آذن سعادة مدير عام فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بالمنطقة الشرقية المهندس عامر المطيري، بانطلاق مراكب صيد ربيان المنطقة الشرقية، مساء الليلة في المهرجان الأول على مستوى المملكة لموسم الربيان، برعاية من سعادة محافظ القطيف المكلف الأستاذ فلاح الخالدي وبحضور عدد من مدراء الجهات الحكومية.

ودشن محافظ القطيف المكلف الاستاذ فلاح الخالدي، إلكترونياً، افتتاح مقر مكتب خدمات الصيادين في مرفأ دارين، وبارك بدوره انطلاق موسم الربيان، متمنياً أن يحظى الصيادين بوفرة في المحصول، ويكون خيراً عليهم وعلى الأهالي في المنطقة. 

وأكد سعادته أن الصيادين يلقون دعماً مادياً ومعنوياً من الجهات المعنية وذلك بتوجيه من سمو أمير المنطقة الشرقية الأمير سعود بن نايف وسمو نائبه الأمير أحمد بن فهد.

ومن جانبه، قال المهندس المطيري في كلمته التي ألقاها في حفل المهرجان المقام على واجهة القطيف البحرية: "بعد ساعات قليلة تنطلق مراكب صيد الربيان تسابق فيها أمواج الخليج لتوفير أحد أهم المنتجات البحرية ذات القيمة الغذائية والاقتصادية في بيئة احتفالية توارثها أبناء هذه المنطقة منذ مئات السنين".

وذكر أن أهل الصيد في المنطقة الشرقية أثبتوا التزامهم بكل ما يخدم موروثهم وبلادهم نابع عن ارتفاع مستوى وعيهم وإدراكهم بأهمية حفظ المخزون البحري ومناطق المصائد من أجل جيل اليوم والمحافظة على استدامتها للأجيال القادمة مما يعود بالنفع عليهم وعلى مهنتهم.

وأكد على مشاركة وزارة البيئة والمياه والزراعة الصيادين فرحتهم واحتفالهم بهذه المناسبة، بإقامة هذا المهرجان إيذاناً ببدء موسم صيد الربيان تحت شعار ربيان الشرقية 2019، وذلك بموافقة كريمة من صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف أمير المنطقة الشرقية وسمو نائبه المير أحمد بن فهد.

ولفت إلى أن مهرجان الربيان يعد الأول من نوعه على مستوى المملكة وتحتضنه محافظة القطيف وأهاليها والمنطقة على حد السواء بمشاركة فاعلة من جميع القطاعات الحكومية والأهلية التي ساهمت في إبراز هذا الحدث تعبيراً عن احتفائهم واهتمامهم بمهنة الصيد والصيادين.

كما أعرب عن كون تنظيم وزارة البيئة ممثلة بفرعها بالمنطقة الشرقية لهذا المهرجان يمثل امتداداً لاهتمام الدولة أيدها الله بهذه المهنة والعاملين بها حيث عملت على إنشاء العديد من مرافئ الصيد النموذجية بعشرات الملايين من الريالات وقدمت كل سبل الدعم والتطوير للصيادين من خلال القروض والإعلانات وستعمل جاهدة على توطين هذه المهنة ضمن خطط وبرامج التحول الوطني بما يحقق رؤية المملكة 2030.

وأشار إلى أن حصيلة الصيد المتوقعة لهذا الموسم لن تقل عن 6000 طن بمشيئة الله، مؤكداً أنه سيكون لها مردود اقتصادي كبير على أبناء المنطقة وحافزاً لتطور المهنة وتوطينها.

واختتم حفل افتتاح المهرجان بتكريم سعادة محافظة القطيف المكلف، والجهات المشاركة والداعمة، وشركاء النجاح كل من؛ سعادة رئيس بلدية القطيف، قائد قطاع حرس الحدود بمحافظة القطيف، مدير مرور القطيف، مدير الدفاع المدني بمحافظة القطيف، والهيئة العامة للرياضة بالمنطقة الشرقية، والهلال الأحمر السعودي بمحافظة القطيف.

وشمل الحفل تكريم 12 صياد ممن حفظوا مهنة الصيد على مر سنوات: الصياد حسن حبيب الأحمد، الصياد عيسى حمود الصويني، الصياد سلمان حمود الخالدي، الصياد ناصر لحدان الفيحاني، الصياد محمد أحمد العبد الرحيم، الصياد محمد على محمد المرخان، الصياد ناصر عبد اللطيف الدحيم.

التعليقات