أهالي القطيف: نجاح موسم الحج نتيجة لخطط مدروسة من قيادةٍ حكيمة وشعب أصيل


تحكم خط القراءة

استقبل محافظ القطيف خالد بن عبدالعزيز الصفيان اليوم, أصحاب الفضيلة المشايخ وجمعًا من المواطنين، ومديري الإدارات الحكومية، وكبار المسؤولين من مدنيين وعسكريين لتبادل التهاني والتبريكات بمناسبة عيد الأضحى المبارك، بحضور وكيل محافظة القطيف فلاح بن سلمان الخالدي ، وذلك بمقر مجلس المحافظة.

ورفع الصفيان بهذه المناسبة التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظهما الله - ولصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية ولسمو نائبه وللشعب الكريم وللأمتين العربية والإسلامية, سائلًا المولى العلي القدير أن يعيده على الجميع بالخير واليمن والبركات، وأن يحمي هذه البلاد من كل شر ويديم عليها نعمة الأمن والأمان والاستقرار.

وهنأ محافظ القطيف باسمه ونيابة عن أهالي المحافظة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين - أيدهما الله - بمناسبة نجاح موسم الحج لهذا العام 1440هـ.

وأكد الصفيان أن نجاح أعمال الحج جاءت بعد الجهود التي بذلتها حكومة خادم الحرمين الشريفين - أيده الله - وبعد توجيهاته في تسخير الإمكانيات كافة لخدمة حجاج بيت الله الحرام وتضافر الجهود الكبيرة من جميع القطاعات الأمنية والخدمية، مما مكّنهم من أداء الفريضة بطمأنينة وراحة.

وقدم بهذه المناسبة عضو مجلس بلدي القطيف إبراهيم البراهيم كلمة الأهالي التي هنأ فيها القيادة الرشيدة بمناسبة عيد الأضحى ونجاح موسم الحج والجنود المرابطين، مؤكدًا أنّ هذا النّجاح الكبير لم يكن ليؤتي ثماره على أرض الواقع إلاّ بفضل الله تعالى، ثمّ بالمتابعة المباشرة والمستمرة من لدن خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين - أيدهما الله - وتوجيهاتهما الحكيمة للارتقاء بجميع الخدمات المقدّمة لحجاج بيت الله الحرام لأداء مناسك حجهم بكلّ يسر وسهولة وأمن وأمان.

وقال البراهيم: إن الدولة أعزها الله.. سخّرت كل طاقاتها وإمكانياتها المادية والمعنوية من أجل أن ينعم ضيوف الرحمن بالأمن والأمان والراحة والإطمئنان، منذُ أن تحط أرجلهم على أرض هذه البلاد المباركة، حتى عودتهم لأهلهم سالمين غانمين، وكل ذلك لا لشيء، إلا إبتغاء مرضات الله جل جلاله.

وأضاف، لقد أدّى ملايين الحجاج، من داخل المملكة وخارجها، مناسك حج هذا العام، بكل يسرٍ وسهولة، وكل ذلك لن يحصل، لولا فضل الله عز و جل، ثم توجيهات قادة هذه البلاد، الذين شرّفهم سبحانه وتعالى بخدمة قاصدي الحرمين الشريفين، منذُ عهد المؤسس وحتى يومنا هذا.
وأكد على إن نجاح موسم حج هذا العام لم يكن وليد الصدفة، بل هو توفيق من الله سبحانه وتعالى، ثم نتيجة لخطط مدروسة، وعمل ممنهج، من قيادةٍ حكيمة، وشعب أصيل.
وأشار في ختام كلمته إلى قرب حلول موسم محرم الحرام، متمنياً نجاحه، لافتاً إلى أن نجاح الموسم المنصرم لم يكن إلا بفضلٍ من الله تعالى، ثم بتكاتف وتعاون الجميع، من جهات أمنية وخدمية ومواطنون، حيث أدى وإلتزم الجميع بدوره المناط به، كل حسب موقعه.. (على حد قوله).

من جهة أخرى تحدث عضو مجلس الشورى المهندس نبيه البراهيم كلمة هنأ فيها القيادة بمناسبة نجاح موسم الحج وظهوره بالصورة المشرفة الذي كان متميزًا بفضل الله ثم بفضل الرعاية الكريمة والتوجيهات السديدة من خادم الحرمين الشريفين - أيده الله - المتمثّلة في وقوفه وإشرافه على حجاج بيت الله الحرام.

وكما ألقى الشاعر سعود الفرج قصيدة شعرية بهذه المناسبة، بعدها تحدث الدكتور علي بداح المهاشير والشيخ منصور السلمان بكلمات أشادوا فيها بالجهود التي قدمتها الدولة على كافة المستويات والتي أثمر عنها نجاح موسم حج هذا العام.

التعليقات