مجلس شباب الشرقية يواصل خطته المجتمعية.. ويستهدف 5 فئات في ورش تفاعلية


تحكم خط القراءة

يواصل مجلس شباب المنطقة الشرقية تنفيذ خطة المشاركة المجتمعية, ضمن مرحلة إعادة الهيكلة، التي يرعاها صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية رئيس مجلس شباب المنطقة, وتتضمن خمسة محاور رئيسة للفئات المعنية بتنمية شباب وفتيات المنطقة.

وتشمل الخطة إقامة ورش عمل تفاعلية مع كل من فئة "الخبراء" ممن يمثلون قادة الفكر وصناع الرأي الذين تقلدوا مراكز حيوية ومسؤوليات وطنية رفيعة في خدمة الوطن، وفئة "المدراء" ممن يمثلون قيادات القطاع الحكومي وممثلي الجهات الرسمية في المنطقة، وفئة "الأصدقاء" الذين يمثلون الفئات المستهدفة من الشباب ومؤثريهم من مختلف محافظات المنطقة، وفئة "الشركاء" من مسؤولي برامج المسؤولية الاجتماعية للشركات والمنظمات الداعمة للشباب، وفئة "السفراء" ممن يمثلون جامعات وكليات المنطقة.

وتأتي ورش خطة المشاركة المجتمعية التي تستضيف أكثرها جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل ويسهم في تنفيذها الشريك الاستشاري للمجلس "مجموعة سابر الدولية" بهدف استنطاق ما في عقول الفئات المستهدفة لرصد توقعاتهم ودراسة تطلعاتهم، ومن ثم استخلاص مخرجات البنية المعرفية، التي من أبرزها بناء تصور استراتيجي مشترك لمجلس شباب المنطقة ليشارك في صناعة ركائزه كلٌّ من المعنيين بتنمية الشباب وتمكينهم.

يذكَر أن سمو نائب أمير المنطقة الشرقية رئيس مجلس شباب المنطقة قد اعتمد مؤخراً أولى خطوات انطلاقة المجلس كونه ذراعاً حيوياً للإمارة لخدمة فتيات وشباب المنطقة في جميع المحافظات والمساهمة في تحقيق تطلعاتهم، وذلك عقب صدور قرار صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية الرئيس الفخري لمجلس شباب المنطقة بإعادة هيكلة المجلس للارتقاء بالعمل الشبابي في المنطقة بما يتواءم مع رؤية المملكة العربية السعودية ٢٠٣٠، ويواكب أبرز المتغيرات في قطاع تنمية الشباب على الصعيد المحلي والإقليمي والعالمي.

التعليقات