نجاح الخطة الأمنية لموسم عاشوراء بالقطيف


    تحكم خط القراءة

    محمد التركي - القطيف

    نجحت الخطة الأمنية لموسم عاشوراء هذا العام والتي وضعتها وزارة الداخلية متمثلة في إمارة المنطقة الشرقية ومحافظة القطيف وجميع القطاعات الأمنية، حيث انتهت عصر اليوم الخميس في محافظة القطيف مراسم عاشوراء، بعد أن أحيا مئات الآلاف من المواطنين الشيعة في مدن وقرى المحافظة بمناسبة ذكرى العاشر من محرم والذي يصادف ذكرى استشهاد الإمام الحسين عليه السلام.


    واتخذت منذُ أول يوم للموسم جميع التدابير والإحترازات الأمنية، وذلك بناءً على توجيهات صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز أمير المنطقة الشرقية وصاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبد العزيز نائب أمير المنطقة لنجاح موسم عاشوراء.


    ونُصبت في جميع أطراف المحافظة نقاط التفتيش التابعة لأمن الطرق، كما تمركزت الدوريات الأمنية ودوريات المرور في الشوارع الداخلية القريبة من أماكن التجمعات الخاصة بهذه المناسبة بهدف المحافظة على الحالة الأمنية إضافةً لتسهيل حركة السير للسيارات والمارّة.


    وتطوّع الكثير من الأهالي من الجنسين في تنظيم الأمن وحركة المارّة في داخل ومحيط المساجد والحسينيات ومواكب العزاء، وذلك بعد أن تم التنسيق مع الجهات الأمنية بهذا الخصوص.


    وسبق الموسم اجتماع دعا إليه سعادة محافظ القطيف خالد الصفيان حضره مدراء الجهات الأمنية ومسؤولي المساجد والحسينيات ووجهاء وأعيان المحافظة بهدف التنسيق وأخذ التوجيهات والتعليمات التي تكفل نجاح الخطة الأمنية بعد فضل الله تعالى وتوفيقه.


    وأشاد الصفيان بالتعاون البنّاء من الأهالي مع الجهات الأمنية والذي نتج عنه نجاح موسم عاشوراء الماضي، متمنيًا أن يستمر هذا التعاون طيلة الأعوام القادمة ليتحقق الهدف المنشود وينعم الجميع بالأمن والأمان في ظل القيادة الرشيدة التي تقدّم الغالي والنفيس من أجل الحفاظ على الأرواح والممتلكات فوق أي شبر من هذا الوطن الغالي.


    وطمأن حينها الجميع بأن رجال الأمن ولله الحمد يملكون القدر الكافي الذي يضمن توفير الحماية والأمن للجميع بعد مشيئة الله تعالى، داعيًا الجميع إلى الالتزام بالتعليمات التي وضعت من أجل تنظيم حركة السير والحفاظ على أرواحهم من أي خطر يحدق بهم لا سمح الله.

    التعليقات

    اترك تعليق