ولي العهد: لن يكون هناك أي فرض لضرائب جديدة حتى عام 2030


    تحكم خط القراءة

    جاء في حوار ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان مع وكالة الأنباء  الأمريكية بلومبيرغ أنه لن يكون هناك أي فرض لضرائب جديدة حتى عام 2030 مؤكداً بذل الجهود من أجل تعزيز الاقتصاد وتعزيز تطوير القطاع الخاص وجميع المجالات الصناعية.

    وهنا جزء الحوار المذكور:

    بلومبيرغ: الفكرة العامة هي أنه في حال جمعت أحداث– ألمانيا وكندا والريتز-فهنالك انطباع، ليس فقط بين المستثمرين الدوليين، بل ورجال الأعمال السعوديين أيضًا – والذين يمثلون القطاع الخاص الذي تسعى إلى تشجيعه – بأن هناك شعور بالقلق بشأن أن يأتي تاليًا قرارًا جديدًا آخر غير متوقع.

    محمد بن سلمان: لقد تحدثنا عن ذلك كثيرًا في الماضي. في عام 2015م، كان يجب علينا القيام بالكثير من المفاجآت. لم نكن نرغب في خسارة العديد من الفرص. لكن احتمالية حدوث المفاجآت الأن تقلص إلى 1 بالمائة. والأمر الذي نركز عليه حاليًا بشكل كبير هو الرؤية، الأن برنامج 2020 ومن ثم سنعلن عن برنامج 2025. ولن يكون هناك أي فرض لضرائب جديدة حتى عام 2030 وسنبذل قصار جهدنا من أجل تعزيز الاقتصاد وتعزيز تطوير القطاع الخاص وجميع المجالات الصناعية.

    بلومبيرغ: عن طريق زيادة كميات الإنفاق؟

    محمد بن سلمان: عن طريق زيادة الإنفاق الرأسمالي، وزيادة حجم صندوق التنمية السعودي الجديد، والذي يضم تحته عدد من الصناديق الأخرى، وزيادة أموال صندوق الاستثمارات السعودي؛ من أجل الاستثمار داخل وخارج المملكة، وتسهيل القوانين، وإعادة هيكلة الصناعات الأخرى لخلق المزيد من الفرص للنمو، واستقطاب المزيد من الأنشطة التجارية.

    بلومبيرغ: ماذا عن الخصخصة؟

    محمد بن سلمان: في عام 2019م، سيكون لدينا أكثر من 20 قطاع تجاري قد تم خصخصتها، والعديد منها ستكون في قطاع المياه والزراعة والطاقة وبعضها في الرياضة. الآن نحن نقوم بإجراء محادثات مع المستثمرين. وبعضهم هنا، والبعض الآخر في الخارج. نريد أن نتأكد من كفاءة هؤلاء المستثمرين في إدارة الأعمال التجارية. ستتملك الحكومة السعودية القليل من تلك الشركات من أجل التأكد من جودة الأداء لفترة من الزمن، كما وأننا نسعى لأنْ تكون معظم تلك الشركات قد طرحت أسهمها في السوق أثناء تحولها إلى القطاع الخاص. لذا سيتملك المستثمرين الحصة الأكبر فيها، وستتملك الحكومة السعودية الحصة الأقل، وسيتم طرح القليل من أسهم تلك الشركات في سوق الأسهم. نحن بحاجة لذلك الأمر من أجل زيادة الشفافية. كما أننا لم نكن راغبين في التحرك بشكل سريع مع مستثمرين غير معروفين. الخطة هي اختيار المستثمر المناسب، وطرح بعض أسهم الشركات في سوق الأسهم ومراقبتها عن كثب، كي يكون بإمكاننا ملاحظة أي مشكلات قبل حدوثها، كي نكون قادرين على التدخل من أجل إصلاح الأمر.

    وبالتالي، قطعًا ستبدأ أكثر من 20 شركة بالتحول إلى القطاع الخاص في عام 2019م. ومعظم الشركات ستكون في مجال تحلية المياه.

    التعليقات

    اترك تعليق