بالصور.. ”المباحث العامة“ تقيم حفل خريجو برنامج الرعاية والتأهيل بحضور أعيان المنطقة


تحكم خط القراءة

محمد التركي - الدمام

أقامت رئاسة أمن الدولة "المباحث العامة" في مدينة الدمام مساء اليوم الأحد حفل تخرج الدفعة (21) من برنامج "بناء" للرعاية والتأهيل بالمنطقة الشرقية، وذلك برعاية سعادة مدير مركز الأمير محمد بن نايف للمناصحة والرعاية، بحضور عدد من أعيان المنطقة من الشخصيات الرسمية والإجتماعية والإعلامية، إلى جانب الخريجين والبالغ عددهم 25 مستفيدًا من البرنامج يرافقهم أهاليهم.

وعُزف السلام الملكي فور وصول الراعي والحضور، بعدها بدأ الحفل بآيات من الذكر الحكيم رتّلها أحد المستفيدين من البرنامج، ثم جال الخريجون مسيرتهم في قاعة الحفل التي على فيها صوت تصفيق الحضور لهم.

وألقى مدير برنامج "بناء" للرعاية والتأهيل بالمنطقة الشرقية كلمة بهذه المناسبة أكد فيها على إن ما يقدمه البرنامج من خدمات للمستفيدين، في مرحلةِ التأهيل، وفي مرحلةِ الرعايةِ اللاحقة، كانتْ بمثابة "نقطة تحول"، في حياة مستفيدي البرنامج، كما إنها نالت بحمدِ الله وتوفيقهِ إستحسانُ جميع الزائرينَ للبرنامج، سواءٌ من داخلِ المملكةِ أو خَارجِها.

وبيّن أنه بفضلٍ مِنَ الله تعالى تم تجاوز الكثيرَ والكثيرَ في البرنامج، لكن هذهِ الجهودُ لّن تَكتمِلْ مَالمْ تُساهم مؤسساتُ المُجتمعْ، ورجالهُ، في دعمِ مستفيدي البرنامج، واحتوائهم، بكل السبل، سواءٌ كان بتدريبٍ مهنيٍ، أو توفيرُ عملٌ أو مهنة، أو غيرها مما يساعدهُ على الاستقرار النفسي والأسري، ومن ثم يكون قادرا على خدمةِ وطنهِ ومجتمعه (على حد قوله). 

ورفع المستفيدون من البرنامج في كلمتهم خالص الشكر والولاء لقيادة هذا الوطن القيادة الرشيدة، مقدمين الشكر لهم جميعا "على كل جميل قدموه لهذا الوطن الذي ينعم بنعمة الاستقرار والأمن والأمان منذ عهد الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود "طيب الله ثراه".

وقالوا في كلمتهم التي ألقاها بالنيابة عنهم أحد زملائهم من المستفيدين: "ونتوجه كمستفيدين من البرنامج الرائع الذي غير الكثير من مفاهيمنا بالشكر والعرفان لإدارة برنامج الرعاية والتأهيل في مباحث المنطقة الشرقية وعلى رأسهم مدير عام مباحث المنطقة الشرقية، ومدير البرنامج والمعالجين والأخصائيين على جهودهم الجبارة في تقديم الدعم النفسي لنا، و لمساعدتنا على التكيف في ظروف السجن غير الاعتيادية والجهود الهائلة التي بذلوها لنا في إعادة إندماجنا في المجتمع بعد الإفراج عنا، وهذا الجهد الكبير لن ينجح، إذا لم يجد البرنامج و مستفيديه بالذات الفرصة لتفجير طاقاتهم في جوانب شخصيتهم مثل الفنون و الإبداع والمهارات الحرفية والتقنية الكامنة لديهم، بالطريقة السليمة البنّاءة للوطن والمجتمع".

وتحدثت إحدى الأمهات نيابة عن أهالي المستفيدين حيث قالت: "نتقدم إليكم نحن أمهات الخريجين وكلنا عرفان وامتنان على الجهود المبذولة طوال مسيرة العمل في هذا البرنامج للوصول بفلذات أكبادنا إلى اليوم الذي نراهم عائدون فيه الى الحياة مع مجتمعاتهم وكلهم أمل بأن المستقبل سيكون أفضل من الأمس، وما كان هذا يتحقق لو لا تظافر الجهود لجميع القائمين على هذا البرنامج".

وأضافت، ومن هنا نتقدم بكلمات شكر نابعة من القلب الى قيادتنا الرشيدة لما توليه من اهتمام بأبناء هذا الوطن ، والى جميع العاملين في هذا البرنامج على ما قدموه لوطنهم الغالي في خدمة مجتمعاتهم والنهوض بأبنائنا الى ما يوصل بلدنا الى الرقي والازدهار حفظ الله بلادنا وقادتنا من كل مكروه والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ووجه قاضي الأوقاف والمواريث الدكتور الشيخ عبدالعظيم آل مشيخص رسالة تضمنت دعوة للحرص على الاستعداد النفسي للانخراط في المجتمع، مؤكداً إن مجتمع اليوم يستقبلهم ورجاله ومؤسساته الدينية مساجداً وحسينيات ومؤسسات الوطن اﻷهلية والحكومية والتي هي على أتم الاستعداد لمشاركتهم في الحياة الوطنية والعودة لها كمواطنين صالحين يضرب بهم المثل بعد أن كانوا يتبنون أفكاراً هدامة وهي الثقة الكبيرة.

ولفت عضو مجلس الشورى المهندس نبيه البراهيم إلى أن التحول الكبير الذي صنعه البرنامج ليس إنجازًا عابر فحسب، بل تحول فيه الخريجين من طريق شائك وحالك بمصير مجهول إلى مصير يحقق مستقبلهم بدون ذنوب أو معاصي.

وأعلن رئيس نادي السلام بالعوامية فاضل النمر عن مبادرة بهذه المناسبة وهي عبارة عن دعوته لجميع الخريجين للإنضمام إلى النادي في مختلف الألعاب بما فيها الرياضة الذهنية، مشددًا على أهمية الرياضة في بناء شخصية اللاعبين من عدة نواحي إيجابية.

تخلل الحفل عرضًا مسجلًا ظهر فيه المستفيدون وهم في قاعات البرنامج يتحدثون فيه عن مدى استفادتهم من البرامج المتنوعة التي ساهمت بشكل كبير في إعادة تأهيلهم وخروجهم إلى الحياة العامة كمواطنين صالحين.

وقدّم المستفيدون أيضًا مسرحية بعنوان "لا" من تأليف وإخراج الفنان القدير سمير الناصر، وعرضًا آخر بعنوان الرسالة، دارت أحداثهما عن بعض الشباب الذين لم يجدو من يحتويهم حتى ضلّوا الطريق الصحيح فإختلفوا فيما بينهم بين من يبقى على الطريق الخطأ طنًا منه بأن ذلك سيلبي رغباته واحتياجاته، وبين من أصر على أن يعود للطريق السوي رأفة وشفقة بأمه وأهله لكي لا تقاسي هموم بعده في زنازين السجون.

وأعلنت الفنانة كريمة المسيري عن فتح مزاد على 21 لوحة قام الفنانون من المستفيدين في البرنامج بعملها خلال 30 ساعة، على أن يعود ريع هذا المزاد لصالح الفنانين، حيث سيستمر مدة المزاد اسبوع من تاريخ الاعلان.

وختم الحفل بتكريم جميع المؤسسات والشركات ورجال الأعمال ولجميع أعضاء برنامج الرعاية والتأهيل وجميع من ساهم في تقديم الخدمات لمستفيدي البرنامج.

التعليقات