آل مشيخص: برنامج التأهيل والرعاية يعمق الحياة الوطنية ويعرف بالوطن


تحكم خط القراءة

محمد التركي - الدمام

عبر قاضي الأوقاف والمواريث بمحافظة القطيف الدكتور الشيخ عبدالعظيم آل مشيخص عن استبشاره ببرنامج الرعاية والتأهيل بالمنطقة الشرقية متمنياً لخريجي هذه الدورة أن تنعكس الإيجابيات على الحياة الاجتماعية.

ودعاهم في كلمته التي ألقاها بمناسبة حفل تخرج الدفعة (21) من برنامج "بناء" للرعاية والتأهيل بالمنطقة الشرقية الذي أقامته رئاسة أمن الدولة (المباحث العامة) في مدينة الدمام مساء أمس الأحد، إلى الاهتمام بالانخراط في الحياة الوطنية، منوهاً لمعاناة المجتمع من مسائل اﻹرهاب الخارجي بمقدار ما عانى بلاد الحرمين الشريفين من اﻹرهاب الداخلي، مبيناً أن اﻷخير أشد وطأة على النفس.

وذكر الدكتور المشيخص أن اﻹرهاب الخارجي إعلام مكدس حيث دول تجتمع على تشويه سمعة بلاد الحرمين الشريفين التي حباها الله بمنزلة عظيمة في نفوس سائر بلدان العالم وليس فقط الشعوب اﻹسلامية.

وقال: "لسنا نخشى من اﻹرهاب الخارجي ولكن نخشى من اﻹرهاب الداخلي والذي يعشعش في النفوس أولاً ومن ثم ينعكس على اﻷسر وتكون له انعكاسات سلبية كبيرة جداً على النسيج الاجتماعي في الوطن".

واعتبر الخريجين قد تخرجوا من برنامج يعمق الحياة الوطنية ويعرف الوطن في النفوس وكيف يقدم المواطن الغالي والنفيس لوطنه حيث يشعرون أنفسهم ومن حولهم ممن فقدوا معنى الوطن في نفوسهم وفي حياتهم.

ودعاهم أيضاً إلى أن يبثوا رسالتهم لسائر من حاولوا بقدر اﻹمكان الانخراط في الأمور اﻹرهابية وتشويه سمعة الوطن في الداخل أو في الخارج.

ووجه رسالة تضمنت دعوة للحرص على الاستعداد النفسي للانخراط في المجتمع، مؤكداً إن مجتمع اليوم يستقبلهم ورجاله ومؤسساته الدينية مساجداً وحسينيات ومؤسسات الوطن اﻷهلية والحكومية والتي هي على أتم الاستعداد لمشاركتهم في الحياة الوطنية والعودة لها كمواطنين صالحين يضرب بهم المثل بعد أن كانوا يتبنون أفكاراً هدامة وهي الثقة الكبيرة.

وقدم شكره للقائمين على البرنامج متمنياً أن تنتشر مثل هذه البرامج المكثفة لتعود بلاد الحرمين الشريفين أسوة لكل العالم، بأن الجميع شركاء في هذا الوطن تحت راية الملك وولي عهده اﻷمين.

التعليقات