أمير الشرقية يدشن حملة "عقول خارج التغطية" للتوعية بمضار الأجهزة الذكية


تحكم خط القراءة

دشن صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، بمكتب سموه بديوان الإمارة  اليوم (الثلاثاء) الحملة التوعوية "عقول خارج التغطية" للتوعية بأضرار الأجهزة الذكية على الأطفال، والتي تنفذها جمعية وئام للتنمية الأسرية بالمنطقة الشرقية، بحضور المشرف العام على الجمعية الدكتور محمد بن عبدالرحمن العبدالقادر، وفريق الحملة.

واطلع سموه على ملف الحملة، واستمع إلى شرحٍ موجز عن الحملة وأهدافها ، مشيداً بفكرتها وغايتها، مبيناً سموه بأن  التقنية هي وسيلة سخرها الله للإنسان للاستفادة منها، ولتجعل حياته أيسر، وأصبحت جزءً لا يتجزأ من حياتنا، الأمر الذي يتطلب إحسان التعامل معها، والموازنة بينها وبين الأمور الأخرى، وحماية جيل المستقبل من الأضرار السلبية لهذه الأجهزة، سواءً على الصعيد الطبي أو النفسي أو الاجتماعي، وأن يعي  أولياء الأمور والأطفال على حدٍ سواء، بأهمية التعامل الأمثل مع التقنية، والاستفادة منها في خدمة الدين والوطن والمجتمع، مشدداً سموه على أهمية الابتكار في العمل التنموي للوصول لأثر مستدام يسهم في تنمية المجتمع، وفي تحقيق أهدافها، متمنياً سموه لجمعية وئام وفريق الحملة التوفيق في تحقيق غايتها.

من جهته عبر المشرف العام على جمعية وئام للتنمية الأسرية الدكتور محمد بن عبدالرحمن العبدالقادر عن شكره وتقديره لصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية الرئيس الفخري لجمعية وئام، باسمه وباسم أعضاء الجمعية العمومية ومجلس إدارة جمعية وئام وفريق الجمعية على تفضل سموه برعاية وتدشين حملة تأثير الأجهزة الذكية على الأطفال "عقول خارج التغطية"، مبيناً أن الحملة قامت على ما لمسته الجمعية مما يردها من مستفيديها والمجتمع حول حاجة الأسر لمعرفة التعامل الأمثل مع الأجهزة الذكية لدى الأطفال، ووقايتهم من مخاطرها، وسبل الاستفادة منها وتسخيرها في مجالات التعلم والتنمية، موضحاً أن الحملة تعمل على 3مرتكزات رئيسية هي: هي العلاجي، الإنمائي، الوقائي، وبنيت على نموذج "التواصل التسويقي المتكامل للتغيير المجتمعي" والذي يراعي تحقيق أكبر فائدة وأعظم أثر، مكرراً شكره لسمو أمير الشرقية على كريم رعايته ودعمه واهتمامه غير المستغرب.

التعليقات