فريق جراحي يستأصل من ”الحنابي“ أضخم ورم في التاريخ الطبي.. وهذه قصة نجاحه


    تحكم خط القراءة

    محمد التركي - الدمام

    أكد قائد فريق جراحين الدكتور عماد العبسي بمستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام نجاح عملية استئصال ورم متدلي من ساق مريض السمنة ضياء الحنابي تزن كتلته 70 كيلو جراماً في سابقة لم تسجل في التاريخ الطبي _بحسب معلوماته_، على أتم وجه.

    وأبان أن حالة المريض ضياء مستقرة ويتمتع بصحة ممتازة، فيما سيدخل مرحلة العلاج الطبيعي خلال 10 أيام على أقصى تقدير.

    ويذكر العبسي لـ (زاوية55) قصة نجاح فريقه بإنجاز العملية التي استصعبت المسشتفيات إجراءها بسبب حجم الورم المتدلي من ساق "ضياء" الأيمن.

    وقال:" أثارت حالة "ضياء" الصحية اهتمامي، حيث شاهدنا معاناته وحالته عبر قناة mbc، وأبديت لحظتها عن إمكانيتنا في علاجه".

    وأعرب الدكتور تسهيلهم إجراءات نقله للمستشفى يوم الاثنين وإدخاله غرفة العمليات في يوم الخميس الذي يليه.

    وأبان أنهم واجهوا صعوبة في نقل الورم بعد استئصاله مرجحاً أن يكون وزنه ما بين 50 إلى 70 كيلو مؤكداً أن وزن ورم بهذا الحجم لم يذكر في التاريخ الطبي.

    وأكد العيسى أن العملية الجراحية استغرقت 4 ساعات متواصلة بمشاركة 4 جراحين من داخل وخارج المستشفى ومجموعة من أطبة تخدير، منوهاً إلى أنها تصنف بالدقيقة إذ تدخل المريض في حالة حرجة، نظراً لوجود شرايين متصلة تغذي الورم وكامل الجسم، وتعادل حجم الشريان الأبهر.

    وقال:"قمت بطلب المريض شخصياً بعد أن شاهدنا معاناته ومشاكل توقف الكلى عن العمل، وبتوفيق رب العالمين استطعنا استئصال الورم وعادت الكلى للعمل بنجاح."

    وعن وضعه العلاجي بعد العملية، ذكر ان لديه التهابات بسيطة مكان استئصال الورم وتم معالجتها بإجراء فحوصات خاصة، ويتلقى حالياً فقط علاج الجرح.

    وكانت الكتلة المتدلية من ساق المريض ضياء الحنابي والتي يبلغ عمر نموها التسع سنوات، تشكل  عبئاً حركياً له، حيث أكسبته الوزن وطرحته الفراش، وأعاقت إجراءاته العلاجية لسنوات.

    من جانبه.. شكر المواطن ضياء الحنابي صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز آل سعود أمير المنطقة الشرقية على توجيهه بتوفير العلاج اللازم و صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود نائب أمير المنطقة الشرقية على متابعته، وللطاقم الطبي الذي أجرى العملية، ولجميع من سعى وتابع في فترة مرضه.

    التعليقات

    اترك تعليق