سطام بن خالد يدعو العالم الإسلامي للتصدي لاستهداف كندا الممنهج للدين عبر ”رهف“


تحكم خط القراءة

محمد التركي - زاوية 55

شدد صاحب السمو الملكي الأمير سطام بن خالد بن ناصر آل سعود على ضرورة أن يراجع الوطن العربي والعالم الإسلامي علاقته مع كندا أمام ما تفعله من استهداف ممنهج للدين و العقيدة.

ودعا العرب والمسلمين للتصدي إلى الفكر الذي تحاول تأجيجه كندا باستغلال قضية رهف القنون الفتاة السعودية الهاربة إلى كندا كما كان التصدي لفكر داعش .

وذكر أنه يجب على مؤسسات الوطن التحذير من هذا الفكر ومحاسبة كل من يروج له وعمل ورشات عمل وبرامج دينية وثقافية وتربوية.

وأبان سموه أن "رهف" أرادت من شربها الخمر وأكل لحم الخنزير، هي ومن خلفها الإساءة للمملكة، حيث استغلت كندا القضية، فيما كشف زيف وكذب ادعائها بالتعنيف والحقوق، لافتاً إلى أن الحقوق لديها كانت محرمات يرفضها كل عربي ومسلم.

وأكد أن كندا أرادت الإساءة للمملكة لكنها الآن كشفت قناعها أنها ضد الاسلام، فيما خسرت رهف دينها ونفسها وأهلها ووطنها من أجل أن تصبح وسيلة وسلعة يستغلها أعداء الدين والوطن.

وشدد على أن من يدافع عن رهف وأفكارها الشاذة وترويجها للمحرمات هو كمن دافع عن داعش، موضحاً أن كلا الفريقين متطرفين أحدهما في اقصى اليمين والآخر في أقصى اليسار ، وان كلاهما خطر على الإسلام.

واستذكر في تغريدات نشرها عبر حسابه الشخصي على موقع "تويتر"، انتفاضة العالم الإسلامي عند قيام بعض الصحف الأوروبية بالإساءة للرسول الكريم.

في المقابل، أكد أن العالم الإسلامي اليوم في موقف أشد وأقوى وهو قيام "الدولة الكندية" بالمس بثوابت الدين الحنيف والمساس به، مبيناً أنها تحاول تدمير الإسلام، معتبراً ذلك تدخل سافر ضد المسلمين كافة.

 ورأى أن الهدف مما حدث لرهف هو المساس بالدين الإسلامي، داعياً لأن يكون هناك وقفة جادة من الجميع.

وأكد مساندة عائلة "رهف" في تغريدة وجه حديثه فيها لهم: "إلى أهل رهف الكرام نحن معكم ونساندكم وأنتم منا ونحن منكم ورهف لا تمثل إلا نفسها بذرة غير صالحة بينكم فيجب أن لا تؤثر فيكم وفي حياتكم وكونوا على ثقة أننا معكم وكل المسلمين معكم و نساندكم فيما حدث لكم".

يذكر ان رهف محمد القنون هي فتاة سعودية أثارت قضيتها الرأي العام في السعودية وخارِجها بعد هُروبها من أهلها المقيمين في الكويت إلى تايلاند بدعوى التعنيف الأسري، تلاها إعلان دولة كندا في 12  يناير قبولَ طلب لجوء رهف إليها، فيما ونشرت رهف لدى وصلها لكندا صور جديدة صادمة تسببت في جدل كبير جدا، عبر تذوقها لحم الخنزير في كندا لأول مرة في حياتها، وذلك في إطار انطلاقها نحو الحرية التي كانت تبحث عنها.

التعليقات