سعود بن نايف مفتتحاً وسط العوامية: يهمنا أمن الوطن والمواطن.. والوطن من سينمو وسيرى ويحس


    تحكم خط القراءة

    زاوية 55 - تصوير: أحمد الصرنوخ - العوامية

    افتتح صاحب السمو الملكي أمير المنطقة الشرقية الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز مشروع وسط العوامية بحضور أمين أمانة المنطقة الشرقية المهندس فهد الجبير وسط حفل رعته الأمانة صباح اليوم الأربعاء.
    وبدأ الحفل الذي قدمه الإعلامي بدر الشهر بآيات من الذكر الحكيم، بعد كلمة معالي أمين المنطقة الشرقية المهندس فهد الجبير، ثم قدمت ثلاث هدايا تذكارية وكانت كالتالي، درعاً من أمانة المنطقة الشرقية قدمها معالي أمين المنطقة الشرقية المهندس فهد الجبير، ودرعاً من أهالي العوامية قدمها فاضل النمر، وقدمت مجموعة التراث بالقطيف درعاً تذكاريا قدمها رئيس المجموعة محمد التركي.
    وقال خلال افتتاحه مشروع وسط العوامية، إنني اكثر انسان سعادة باليوم المملكة بالعودة بعد أقل من سنة لافتتاح المشروع بعد أن كان حلما و تحول إلى حقيقة، مشيرا الى ان مشروع وسط العوامية جاء بتوجيه من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز بالبدء في تنفيذه بعد تكوين الفريق الكامل لإطلاقه.
    وقال سموه: "تشرفت بوضع حجر الأساس قبل عام إلا 6 أيام، والآن أعود بعد هذا الوقت لأتشرف بافتتاح هذا المشروع الرائد الذي حافظ على المكونات الأساسية بنفس مواد البناء، كما أبقينا على نفس مواقع الأبراج والمساجد والعيون، واستصلاح جميع الأماكن".
    وتابع سموه: "وتم هذا العمل ولله الحمد في مدة قياسية، والآن سوف يصبح مصدر إشعاع قبل ان كان مصدر قلق لأهالي العوامية خاصة وأهالي القطيف عامة".
    وفي كلمة وجهها صاحب السمو الملكي لكل من يريد أن يصطاد في الماء العكر: "أن ما يهمنا هو أمن الوطن وأن نهتم بأبناء الوطن، فالوطن هو من سينمو وهو من سيرى وسيحس بما هو موجود، ولسنا بحاجة لتفسير ما هو مفسر، ومن يريد أن يزور المكان فعلى الرحب والسعة."
    وذكر أن حكومة خادم الحرمين الملك سلمان بن عبد العزيز وفرت كل من شأنه لأداء العمل على اكمل وجه، مؤكدا، استلام جميع ملاك المنازل جميع التعويضات الكاملة، مبينا، ان محافظة القطيف تتسلم المستندات من الملاك المنازل لبدء التعويضات الصادرة من وزارة المالية، مشيرا إلى ان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز امر باستضافة ملاك المنازل المنزوعة لفترة الصيف الماضي، حتى الانتهاء من عمليات الإزالة، موضحا، أن أمانة المنطقة الشرقية بدأت في مرحلة البناء.
    وقال امين المنطقة الشرقية المهندس فهد الجبير، ان المكان قبل أقل من عام عشنا فرحة عندما وضعتم حفظكم الله حجر الأساس لهذا المشروع، مضيفا، نحن نعيش فرحة أخرى مضاعفة وذلك بمناسبة افتتاح هذا الصرح الذي سيكون بإذن الله منارة من المنارات الثقافية ويلبي طموح أهل المنطقة ويوفر بيئة ترفيهية هادفة تستحضر عراقة الماضي وحلم المستقبل.
    وأكد، إن المشروع يعتبر جوهرة من جواهر فنون العمارة التراثية بمنطقة القطيف بأبراجه العالية والبيت التراثي وساحاتها الفسيحة وأسواقه الشعبية وعدد من المعالم التي تعيد إلى الأذهان الكثير من الذكريات لسكان القطيف، كما يضم في جوانبه المركز الثقافي الذي أضفى عليه لمسة عصرية ، ومع ذلك فإن أهمية هذا المشروع لا تتوقف عند بعده المعماري والهندسي فحسب، بل تتجاوزه إلى ترسية مفهوم جديد من المشاركة الفاعلة للمواطنين في رسم ملامح التنمية، فقد شارك أهل وأبناء محافظة القطيف في مراحل تصميم المشروع كما شاركوا بفاعلية في التنفيذ.
    وذكر معاليه، أن حرص سموكم الكريم وسمو نائبكم على سرعة إنجاز هذا المشروع الدور المؤثر في إعطاء حافز أكبر ليكون هذا المشروع من أسرع المشاريع الهندسية من حيث مدة التصميم والتنفيذ إذ أشرف عليه فريق عالي الكفاءة من مهندسي الأمانة بالتعاون مع مهندسي الاستشاري وتحت رعاية الوزارة ممثلة في معالي الوزير الذي كان لهم الدور الكبير في متابعة الإجراءات الإدارية والفنية التي ساعدت كثيرا على تنفيذ المشروع في وقته المحدد.
    وأشار إلى أن الشركة الأيدي العاملة بالمشروع تجاوزت 1200 عامل عمل و ليلاً ونهاراً حتى تم إنجاز هذا المشروع في حوالي 8 أشهر وتحقيق اعلى معدلات السلامة.
    وأبان الجبير إن افتتاح مشروع وسط العوامية أحد المشاريع التنموية بالمنطقة ما هو إلا خطوة مهمة ستتبعها عدة خطوات بإذن الله لتحقيق التنمية الشاملة في محافظة القطيف ومدنها العريقة، ولتبقى محافظة القطيف مركز إشعاع ثقافي وحضاري ويبقى مجتمع محافظة القطيف كما كان وما زال دائما داعما لمسيرة التنمية والتطوير في المملكة.

    التعليقات

    اترك تعليق