1200 زائر يتعرفون في ”لست وحدك“ على طاقات وإبداعات 280 من ذوي الهمم


تحكم خط القراءة

أحمد المسري - صفوى  

تمكنت فعالية " لست وحدك " التي أبهرت الجميع وأقيمت في مدينة صفوى بشراكة مجتمعية بين لجنة التنمية الاجتماعية ومدرسة اليرموك الابتدائية بصفوى من إدخال الفرحة والبهجة والسرور على أكثر من 280 من ذوي الاحتياجات الخاصة والتي شملت الفكرية والتوحد والسمعية رافقتهم أثناء تواجدهم أسرهم للتعرف على الطرق المثلى للتعامل مع أصحاب الهمم باختلاف ونوع الإعاقة ، كما حضر الفعالية العديد من المكفوفين الذين سطروا صفحات عديدة بطريقة برايل أمام الجمهور والذي زاد عدده عن 1200 زائر على مدى اليومين . كما جذبت الفعالية العديد من أصحاب الإعاقات الحركية وقد جذبتهم فروع  وأركان مركز التأهيل الشامل الذي قدم لهم العديد من الوصايا والاستشارات والتي أوضحت ميزات تكفلت بها الدولة .

وقسمت فعالية " لست وحدك " والتي أقيمت بصالة الصفا على مدى يومين 3 و 4 فبراير إلى 3 أقسام رئيسية . كان أولها  المسرح الذي كان عريفه وتقديم فقراته الأستاذ أحمد الحسن وتولى لغة الاشارة الأستاذ فؤاد آل حمود وقد دشن بتلاوة القارئ الكفيف الأستاذ ناصر الصادق  ثم الكلمة المميزة من مشرف الفعالية وعضو لجنة التنمية بصفوى الأستاذ عبدالله آل داؤود والذي ركز فيها على أننا مع ذوي الاحتياجات الخاصة في البدء والسير والختام وفي اكتشاف المرض والتأهيل والدمج والعمل والوظيفة وفي الحياة . وأكد أن " لست وحدك " كلمة قيلت ولكن المجتمع أكد وأثبت أنها صادقة من خلال مشاركة الجهات الحكومية الرسمية والمجتمع المحلي . مشيرا أنهم جزء منا ونحن منهم ومعهم وبذلك نكون مع ديننا وقيمنا ومجتمعنا ووطننا . وفي ختام كلمته شكر جميع المشاركين وخص بذلك مدرسة اليرموك الابتدائية بصفوى .

وقال قائد مدرسة اليرموك فؤاد آل نصر الله  إن مبادرة  " لست وحدك " جسدت اللحمة والعلقة القوية بين أفراد المجتمع وبين هذه الفئة العزيزة على قلوبنا . كما أن العمل في هذا الاطار يتساير مع توجيهات قادة الوطن حفظهم الله للاهتمام بحالات ذوي الهمم بمختلف أنواعها . مؤكدا إن مدرسة اليرموك تضم بين جدرانها 65 من أصحاب الهمم . وقد أثبت الحضور من هذه الفئة طاقاتهم وإبداعاتهم من خلال المشاركة في هذا اللقاء . موضحا أن رؤية المملكة تركز كثيرا على الشباب وهناك طاقات في مجتمعاتنا من ذوي الاعاقة يجب استثمارها حيث أثبتوا قدراتهم في الوطن وخارجه .

ولفت عضو اللجنة المنظمة ووكيل مدرسة اليرموك محمد سعيد آل إبراهيم أن الفعالية استقطبت 1200 زائر من بينهم 280 من ذوي الهمم . كما جذبت أكثر من 150 متطوعا عملوا وأجادوا وخططوا وأثمروا . ومن هؤلاء المتطوعين 60 من ذوي الاحتياجات الخاصة منهم الفكري والسمعي وكذلك الكفيفين من " ذوي الهمم " . وأشار آل إبراهيم أن مستشفى صفوى العام بأركانه استقطب أكثر من 70 % من الحضور وقد قدم لهم الاستشارات الطبية والتوصيات والارشادات . مؤكدا أن الفعالية جذبت أفراد من مدن وقرى محافظة القطيف وكذلك المنطقة . ونحن بالفعالية استهدفنا أصحاب الهمم وبالدرجة الكبيرة أسرهم وذلك لتثقيفهم وزيادة وعيهم معلوماتهم ونقل التجارب الناجحة منها للجميع . مبينا أن الفعالية والمهرجان إن شاء الله سوف تتجدد في النسخة القادمة وسوف يشار له بالبنان .  

وقد ضمت فعاليات المسرح أكثر من 15 فعالية منها المحاضرات والنقاشات والتجارب وبدأت بقصة نجاح رقية آل عجاج والتي تحدثت عن تجربتها حتى وصولها للعالمية ثم محاضرة مركز التأهيل الشامل وقدمها مدير العلاقات العامة محمد المياد بعنوان " تعريف بحقوق ذوي الهمم" . مشيرا أن زوار قسم التأهيل الشامل بلغ نسبتهم  80 % من زوار الفعالية .  ثم حكاية أمل وتجربة عطاء لعلي آل نصفان " فكري "  ثم حاسة السمع مشاكل وحلول للأخصائي محمد النحوي ثم قصة نجاح داوود آل سالم " توحد "  والتي ركز فيها والده على كيفية التغلب على حالة التوحد .  ثم مسرحية " هُمام " والتي تحكي حالة طفل توحدي منذ ولادته وحتى اكتشاف الحالة وتقبلها من قبل الأسرة والاعتراف بذلك  وكيفية التغلب على هذه الحالة والطريقة المثلى لتخطي هذه المرحلة ، وهذا العرض كان مقدم من فرقة ياقوت المحبة والتي جذبت كل الحضور . لينتهي اليوم الأول ثم يبدأ اليوم الثاني بمحاضرة الشيخ الدكتور محمد العمير على مرحلة البلوغ والمسائل الشرعية لذوي الاحتياجات الخاصة ، تلاها قصة نجاح عائلة الحوار " توحد " ثم جاء دور الدكتور عبدالله العبيدان عندما يولد أصحاب الهمم . ثم حكاية أمل علوية السادة " ضعف السمع " ثم الدكتورة فايزة الرويلي والتقنيات الحديثة وتمكين ذوي الإعاقة بالمجتمع . ثم قدمت فوزية المبارك مجمع سياتل والطفل التوحدي ، واختتمت فعاليات المسرح بفعالية المسؤوليات الأسرية في رعاية الطفل المعاق للشيخ صالح آل إبراهيم .

وبدأت الفعالية وانطلاقتها بتدشين وقص شريط  البدء بيد كل من رئيس مجلس إدارة الجمعية الخيرية المهندس علي العالي والمهندس فايز الحبيب وقد تجول الحضور في الأركان المصاحبة للفعالية " القسم الثاني "  والتي يزيد عددها عن 18 ركنا كان منها تجارب عديدة وبعضها كان أبطالها من أصحاب الهمم . وبدأت هذه الأركان بمدرسة اليرموك وركنها المميز الذي عرض عدد كبير من الوسائل التعليمية للفئة الخاصة ، حيث تضم مدرسة اليرموك أكثر من 65 طالبا من التربية الخاصة منها التوحد والفكرية والسمعية وصعوبات التعلم بالإضافة إلى التعليم العام . وتلى ذلك ركن الجمعية الخيرية والذي ركز فيها على برج التكافل وحملة بـ 10 نقدر وللروضة والخدمات التي تقدم للمجتمع . ثم ركن نادي الصفا الرياضي وما يقدمه لفئة التربية الخاصة ثم ركن المكفوفين بجمعية مضر الخيرية والذي ضم 4 من هذه الفئة والذي تجاوز بعضهم عمرهم 60 عاما . ثم ركن مركز التأهيل الشامل بالمنطقة الشرقية الذي ضم 6 أركان هي التأهيل المهني والعلاج الطبيعي والأطراف والجبائر والرعاية الصحية التأهيلية المنزلية والتمريض والخدمات الاجتماعية .

كما احتوى القسم الثاني على ركن للروضة الأولى التي تقدم خدمات لعدد 6 طلاب من التربية الخاصة ثم مستشفى صفوى والذي ضم ركن التغذية السليمة والشراكة المجتمعية والأسنان والعيادة السلوكية . وتواجد ركن مركز إيلاف ممثلا بالمعلمة سارة الداوود ومركز زهور المستقبل ومركز صبا ممثلا بالأخصائية عبير عاشور ومركز الدكتور علي جابر للسلامة الطبية وركنا الاستشارات  ومثلها الدكتورة ساهرة السنان ومركز تشويس وركن إعاقتي صنعتي ومثلته الكاتبة زهراء الأبيض .

كما ضم القسم الثالث والذي خصص في الدور العلوي في الصالة لخدمة فئة التربية الخاصة بشكل مباشر وتولاها القسم النسائي . حيث وضعت العديد من الألعاب الترفيهية والتجارب العلمية والحياتية التي تجذب هذه الفئة وتسعدها وضمت مركز بصمة أمل ومجموعة من أجلهم نتحد إدارة ساحة الألعاب والترفيه للأطفال ذوي الهمم وتجربة أم داؤود السالم والذي عرضت طرق صناعة الوسائل التعليمية من خامات البيئة ومركز تيش .

والجدير بالذكر أن فعالية " لست وحدك " بدأ التخطيط لها منذ أكثر من 3 أشهر باجتماعات عديدة بين المختصين من مدرسة اليرموك الابتدائية ولجنة التنمية الاجتماعية الأهلية بصفوى والتي أتت ثمارها في إظهار طاقات وإبداعات ذوي الهمم والتفاف المجتمع بجميع أطيافه ومؤسساته الحكومية والأهلية لخدمة هذه الفئة التي تركز الدولة كثيرا وبجميع خدماتها لخدمتهم وتسهيل وتلبية احتياجهم المتعددة .

 

التعليقات